.:: بنت المرزوقي::. .:: أيمن الشعباوي::. .:: تكريم النجم عبدالرحمن إبراهيم::.
شعار شعب الإمارات :: إمــاراتنا حبيبة .. قيــادتنا رشـــيدة .. كلنا خليـــفة وحكامـــنا وأوليـــاء العهود الكـــــرام ..
تابعونا عبر تويتر
الإهداءات

فعاليات المنتدى


العودة   |::..::| شعب الإمارات |::..::| > ۩۞۩ أسرة شعب الإمارات ۩۞۩ > °•| المواضيع المدارة والمكررة |•° > كأس آسيا 2007

-->
إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 12-07-2007, 10:08 AM   رقم المشاركة : 8
معلومات العضو
uae10
عضو شرفي
 
الصورة الرمزية uae10
 
إحصائية العضو









uae10 غير متواجد حالياً

مجموع الاوسمة 0


الرسالة الشخصية

مهما صار ابقى شعباوي وللابد .. وفي قلبي مكتوب الكوماندوز الشعباوي

MMS

افتراضي


 

( منتخبنا لعب بطريقة 4/4/2 على الأوراق فقط
الثقة الزائدة وضعف الربط بين الخطوط سبب هزيمة الأحمر أمام «أقزام» اندونيسيا )



الوقت - هيثم كمال:

فشل منتخبنا الوطني في تجاوز المحطة الأسهل على الإطلاق في مشواره الآسيوي عندما خسر أمام أقزام اندونيسيا بهدفين مقابل هدف في مباراة لم يكن أكثر المتشائمين يتوقع أن يقدم فيها لاعبو الأحمر هذا المستوى المتدني والغير مسؤول من قبل اللاعبين.
لقد حدث ما كنا نخشاه وتسربت الثقة الزائدة إلى نفوس اللاعبين وهو الأمر الذي تجلى على أدائهم طوال المباراة، وكأنهم ضمنوا نتيجتها، بل نجزم بأن الفريق كان قد بدأ في التفكير في مباراتي كوريا والسعودية قبل خوض مباراة اندونيسيا.
سقوط منتخبنا لم يكن بسبب تفوق المنتخب الاندونيسي الذي لم يقدم طوال الدقائق التسعين أي ملامح فنية أو خططية تشفع له الفوز باستحقاق، لكن السقوط كان لأن اللاعبين يعتقدون بأنهم يلعبون وهم واثقون أن الفوز في متناول أيديهم، وأثبتت الساحرة المستديرة من جديد أن العطاء داخل المستطيل الأخضر هو الفيصل في تحديد بطل المباراة، لذلك استحق أصحاب الأرض الفوز لأنهم تمتعوا بالروح القتالية التي كانت هي سلاحهم الوحيد لتعويض النواحي الفنية.
أما على الصعيد التكتيكي والفني فقد لعب منتخبنا بطريقة 4/4/2 على الأوراق فقط، لكن في الملعب كان الأداء العشوائي هو الأمر الواقع، فقد اكتفى ماتشالا ‘’بترصيص’’ اللاعبين بحسب الخطة النظرية لهذه الطريقة، لكن آلية تنفيذها داخل الملعب كانت غائبة تماماً.
وقد أثبتت مباراة الأمس أن هذه الطريقة لا تلائم إمكانات لاعبينا، فالطريقة التي لعب بها ماتشالا تتطلب لياقة بدنية عالية للغاية وسرعة في نقل الكرة للصعود من الخطوط الخلفية إلى الخطوط الأمامية، والدليل أن المنتخب تفوق في بداية المباراة، لكن طريقة اللعب أجهدت اللاعبين مبكراً، مما أثر على عطاء اللاعبين بمرور الوقت.
الأمر الثاني أن طريقة 4/4/2 تتطلب تحركات معينة من لاعب الوسط المدافع لتغطية الدفاع في حالة الهجوم، وهو الأمر الذي أربك خط الوسط وجعل دوره مهمش تماماً، فإذا كان مثلاً قد أوكل إلى راشد الدوسري بهذه المهمة، وأعطى حرية الحركة لسيد محمود جلال للانطلاق واللعب تحت المهاجمين - وهنا كان سيكون دور طلال يوسف أو حسين سلمان أو فتاي لو لعبا من بداية المباراة ووقتها ستكون الخطة فعالة - كان الأمر سيكون مقبولاً إلى حد ما، لكن ما حدث أن جلال والدوسري بدا تائهين في وسط الملعب، الأمر الذي اضطر بالفريق إلى الاعتماد على الأطراف، وهي التي تتطلب سرعة من لاعبيها، وبالتالي أجهدت الأطراف بمرور الوقت، والدليل اختفاء عبدالله عمر خلال الشوط الثاني، مما دفع ماتشالا إلى سحبه والدفع بطلال يوسف، الذي مال في الفترة المحدودة التي لعب خلالها إلى اللعب أسفل المهاجمين، وبالتالي انعدمت خطورة الجبهة اليمنى وبات الاعتماد على الجهة اليسرى عبر محمود عبد الرحمن الذي يفتقد إلى خبرة المباريات الدولية، وكان الأجدى أن يتم الدفع بسلمان عيسى، أو على الأقل حتى لا يخسر ماتشالا تغييراً ينقل جلال إلى الجهة اليسرى ويخرج عبدالرحمن ويدفع بمهاجم ثالث أو يدفع بلاعب حر سريع مثل فتاي يتنقل فيعيد النشاط إلى خط الوسط ويغذي الهجوم بالتمريرات والفرص التهديفية.
كما أنه كنتيجة لارتباك المحورين جلال والدوسري في وسط الملعب، افتقد منتخبنا إلى الربط بين الخطوط الثلاثة، فتضاءل دور الوسط في معاونة الدفاع، وندرت الكرات التي تصنع الفرص والهجمات، مما كان يضطر بالمهاجمين إلى النزول كثيراً إلى وسط الملعب للحصول على الكرات وتشكيل الهجمات.
كما كانت تحركات الأطراف معدومة الفائدة بالنسبة إلى منتخبنا نتيجة عدم تمركز المهاجمين جيداً داخل منطقة الجزاء وإذا اعيد شريط المباراة، سنجد أن هدف منتخبنا كان نتيجة مجهود مميز من عبدالله عمر من الجهة اليمنى وتوغله إلى منطقة الجزاء، وساعده واستغل الارتباك أمام الشباك سيد محمود جلال المحسوب على الوسط، وبالتالي لك أن تبحث عن المهاجمين وتنظر أين كانوا متمركزين.
أما على صعيد خط الدفاع، فقد افتقد المنتخب إلى العمق الدفاعي لردع أية خطورة من الخصم، فلعب بحسين بابا البعيد عن المنتخب منذ فترة طويلة والعائد من الإصابة، فيما جلس السيد محمود عدنان على مقاعد البدلاء، في الوقت الذي يشر إليه المنطق إلى ضرورة إشراك الأخير كونه مميز في الألعاب الهوائية، وسيستغل قصر قامة الفريق المنافس جيداً.
بقي الإشارة إلى أن سوء حالة الفريق وعدم تطبيق طريقة اللعب تتطلب توجيهات مستمرة من الجهاز الفني وإجراء تغييرات مبكرة لتغيير الطريقة إذا كانت غير مجدية، فليس العيب أن يحدث الخطأ، ولكن العيب في استمراره.

   

رد مع اقتباس
قديم 12-07-2007, 10:09 AM   رقم المشاركة : 9
معلومات العضو
uae10
عضو شرفي
 
الصورة الرمزية uae10
 
إحصائية العضو









uae10 غير متواجد حالياً

مجموع الاوسمة 0


الرسالة الشخصية

مهما صار ابقى شعباوي وللابد .. وفي قلبي مكتوب الكوماندوز الشعباوي

MMS

افتراضي


 

( ماتشالا يتهم لاعبيه بعدم استغلال الفرص )



أشار مدرب منتخب البحرين التشيكي ميلان ماتشالا باصابع الاتهام الى لاعبيه وتحديدا المهاجمين لعدم استغلالهم الفرص الكثيرة التي سنحت لهم للتسجيل في المباراة التي خسرها فريقه 1-2 امام اندونيسيا ضمن منافسات الجولة الاولى من المجموعة الراعبة لبطولة كأس اسيا 2007 في كرة القدم.
وجاءت الخسارة لتعقد مهمة البحرين في بلوغ الدور ربع النهائي خصوصا ان مباراتين قويتين تنتظرها امام كوريا الجنوبية والسعودية.
وقال ماتشالا الذي قاد الكويت إلى نصف نهائي كأس آسيا 1996 ‘’أعتقد أننا حصلنا على ثلاث فرص للتسجيل وبالنسبة للاعبين لديهم خبرة كان يجب أن نسجل’’.
ولم يتردد ماتشالا في ذكر الاسماء وقال ‘’كان يتوجب على علاء حبيل وعبدالله عمر وجيسي جون أن يسجلوا من الفرص التي سنحت لنا في الشوط الاول’’.
واضاف ‘’في الشوط الثاني لم نلعب جيداً. في المقابل لم يصنع المنتخب الإندونيسي أي فرص، جاء الهدف الأول من خلف الدفاع والثاني كان بعد تسديدة قوية من خارج المنطقة’’.
وكشف ‘’لقد حصلوا على فرصتين وسجلوا هدفين. كان لدينا أربع فرص ولم نستفد منها ولهذا خسرنا المباراة ولا يوجد أي سبب آخر’’.
ووضعت الخسارة ضغطا كبيرا على ماتشالا وفريقه قبل آخر مباراتين أمام ثنائي كأس العالم كوريا الجنوبية والسعودية إذا ما أرادوا التأهل إلى الدور التالي.
وبينما اعترف المدرب التشيكي أن الظروف أثرت على النتيجة إلا أنه اشتكى من أن حالة ملاعب التدريب لم تجعله يستعد بشكل جيد للمباراة.
وقال ‘’لدينا مباراتان ويجب أن نحاول أن نلعب بشكل جيد أمام كوريا والسعودية ولا يزال لدينا فرصة للتأهل’’.
واضاف ‘’الظروف كانت مهمة ولكن قبل المباراة كان يجب أن نتأكد من كل شيء ولكن لم يأت أحد ليتأكد من ملاعب التدريب’’.
وختم ‘’’’نريد من المسؤولين في الاتحاد الآسيوي أن يتحققوا من الملاعب لانها سيئة جدا’’.

   

رد مع اقتباس
قديم 12-07-2007, 10:09 AM   رقم المشاركة : 10
معلومات العضو
uae10
عضو شرفي
 
الصورة الرمزية uae10
 
إحصائية العضو









uae10 غير متواجد حالياً

مجموع الاوسمة 0


الرسالة الشخصية

مهما صار ابقى شعباوي وللابد .. وفي قلبي مكتوب الكوماندوز الشعباوي

MMS

افتراضي


 

( سالم يحمّل ماتشالا واللاعبين مسئولية خسارة اندونيسيا )



الوسط - هادي الموسوي
حمل المدرب الوطني عادل سالم مدرب المنتخب الوطني ماتشالا واللاعبين المسئولية الكاملة لخسارة الفريق أمام اندونيسيا من خلال طريقة وأسلوب اللعب والقائمة الأساسية وحتى التأخر في التبديلات طوال الـ 90 دقيقة التي كان عليها المدرب، أما اللاعبون فيتحملون جزءا من المسئولية نتيجة السلبية التي كانوا عليها طوال المباراة ولم يغيروا من حالهم في لحظة من لحظاتها واضاعوا الكثير من الفرص السهلة الكفيلة بتغيير المعادلة لصالح منتخبنا.

وأضاف «لعب الفريق بطريقة 4/4/2 معتمداً على انطلاقات عبدالله عمر من الجهة اليمنى ومحمود عبدالرحمن من الجهة اليسرى ولكن الواضح كان الأسلوب الاعتماد على الكرات الطويلة المرسلة من الخلف للمهاجمين ولم ينفع هذا الأسلوب الفريق. طريقة 4/4/2 تحتاج إلى لياقة بدنية عالية والسرعة في التحول من الدفاع إلى الهجوم ولاعبين يجيدون تنفيذ المهمات بصورة سريعة وكل هذه الأمور لم نرها في منتخبنا يوم مباراة اندونيسيا».

وتابع «من خلال ملاحظاتنا طوال الـ 90 دقيقة توصلنا إلى أن القائمة الأساسية للفريق لم تكن مثالية وهناك بعض العناصر في الأحتياط أفضل ممن هم أساسيون. حسين بابا من خلال ملاحظاتنا له لم يكن جاهزاً وخصوصاً من الناحية البدنية ولم تكن لديه القوة ولا القراءة للكرات الهجومية للمنافس ولا حتى الرقابة لانه كان مصاباً لفترة طويلة ولم يلعب مباريات كثيرة وبالتالي كانت مجازفة من ماتشالا في اشراكه وكان الاجدر كما ارى اشراك سيدمحمد عدنان لانه كان جاهزاً ومنسجماً مع المرزوقي أكثر من بابا.

الملاحظة الأخرى كما شاهدناها أن المرزوقي كان يميل دائماً إلى الجهة اليسرى وبابا إلى الجهة اليمنى ما جعل عمق الدفاع مفتوحاً على مصراعية لهجوم اندونيسيا الذي احرز منها هدفين ...التنظيم الدفاعي ايضا غير موجود في الفريق ولا التفاهم موجود ايضا».

وقال: «كان على المدرب اشراك طلال يوسف خلف المهاجمين ومن الممكن الاستفادة منه بالكرات خذ وهات والمراوغات والتسديد الخارجي ويشكل ضغطا كبيرا على دفاع المنافس. كان فريقنا بطيء التحضير في الهجوم ولم تكن هناك فرص بالمعنى المعروف. وفي الشوط الثاني كان على المدرب قد قرأ الفريق الاندونيسي من خلال تغيير الطريقة والأسلوب وتبديل بعض اللاعبين ولكن لم يحدث هذا الا عند الدقيقة بدخول طلال وحسين علي وفتاي. أنا أعتقد ان هذه التبديلات كانت متأخرة ولم تصب في صالح الفريق واعتقد ان حسين بابا وعلاء حبيل ومحمود جلال كانوا خارج الفورمة بحسب ملاحظاتنا عليهم. أما الفريق الاندونيسي فقد كثف وجوده في الدفاع واعتمد على الكرات المرتدة السريعة ودفاعنا لم يكن متفاهماً ولا منسجماً والقراءة لمدربنا لم تكن جيدة واستطاع اندونيسيا الاستفادة من هذه الاخطاء واحراز هدفين. عموماً، اللاعبون لم يقدموا المستوى المطلوب ولعبوا بطريقة عشوائية وباستعجال وارتباك وكانوا بعيدين عن الصورة المطلوبة واندونيسيا استحقت الفوز وكان مستواها جيدا ولعبت وعرفت كيف تفوز. اعتقد ان المدرب يتحمل المسئولية للخسارة للطريقة واسلوب الفريق».

   

رد مع اقتباس
قديم 12-07-2007, 10:10 AM   رقم المشاركة : 11
معلومات العضو
uae10
عضو شرفي
 
الصورة الرمزية uae10
 
إحصائية العضو









uae10 غير متواجد حالياً

مجموع الاوسمة 0


الرسالة الشخصية

مهما صار ابقى شعباوي وللابد .. وفي قلبي مكتوب الكوماندوز الشعباوي

MMS

افتراضي


 

( منتخبنا يستأنف تدريباته استعداداً لكوريا

الجهاز الإداري يعمل على إخراج اللاعبين من أجواء الصدمة )



جاكرتا - علي الباشا
تدرب منتخبنا الوطني لكرة القدم عصر أمس على الملعب الخارجي الملحق باستاد كلورا بانغ بعد الاحتجاج الذي تقدمت به البعثة على ملعب الشرطة. وشارك في التدريب جميع اللاعبين بعد أن اقتصر تدريب الفترة الصباحية على اللاعبين الذين لم يشاركوا في المباراة امام اندونيسيا وتدربوا في صالة التقوية الملحقة بالفندق بالإضافة إلى حوض السباحة.

وتم تقسيم اللاعبين في فترة التدريب الرئيسية (عصراً) إلى مجموعتين، اذ قاد المدرب المساعد مرجان عيد المجموعة الأساسية التي شاركت في المباراة وتكونت من حسين بابا والأخوين محمد وعلاء حبيل وفوزي عايش ومحمود عبدالرحمن وعبدالله المرزوقي وراشد الدوسري وجيسي جون ومحمود جلال، وكان التدريب احماء وفكا للعضلات ثم تمريرات ترويجية بين اللاعبين قبل ان يخلدوا للراحة.

وتولى ماتشالا قيادة المجموعة الثانية وبدأت أيضاً بالإحماء، ثم قسم المجموعة إلى فريقين ضم الأول عباس أحمد وفتاي ومحمد سالمين وسيدمحمد عدنان وسالم موسى واسماعيل عبداللطيف، وضم الثاني علي حسن وحسين علي ومحمد حسين وسلمان عيسى وحسين سلمان وطلال يوسف، ولعبوا تقسيمة على نصف ملعب ثم تدربوا على عملية التسديد على المرمى فعملية جري على طول الملعب وبسرعات مختلفة.

أما حراس المرمى فتدربوا مع مدرب الحراس روفائيل، بعدها انفرد بتدريب عبدالرحمن عبدالكريم عندما انضم علي حسن وعباس أحمد إلى مجموعة اللاعبين الذين قادهم ماتشالا، كما تدرب عبدالله عمر منفرداً مع اختصاصي العلاج خليل ربيع.

وسيتدرب الفريق اليوم على الملعب نفسه عند الساعة السابعة والنصف مساءً (الثالثة والنصف بتوقيت البحرين) وكان ماتشالا ذهب أمس مع مدير المنتخب للكشف على الملعب للتأكد من صلاحيته للتدريب بعدما وافق المسئولون بالاتحاد الآسيوي على تبديل الملعب.

وكان قد ساد الوجوم على وجوه اللاعبين بعد الهزيمة من إندونيسيا ما جعل البعثة الادارية للمنتخب تعمل على اخراجهم من هذه الحال النفسية بجلسات المصارحة الانفرادية، وتذكيرهم أن هناك مباراتين يمكن للمنتخب أن يعيد من خلالها حساباته متى ما لعبوا بعزيمة واصرار.

ويبدو أن اللاعبين بدأوا يخرجون من حال الصدمة، كما بدأ ذلك عليهم خلال التدريب عصر أمس والروح المرحة التي سادت بينهم.

وكان رئيس المؤسسة العامة الشيخ فواز بن محمد آل خليفة حضر إلى اللاعبين قبل أن يركبوا الحافلة للذهاب إلى التدريب، وطلب منهم أن يستفيدوا من اخطاء المباراة الماضية وألا يجعلوا اليأس يتسرب إلى نفوسهم، وأن يعملوا من اجل المباراة المقبلة والعمل على الفوز فيها؛ لأن الفرصة لازالت قائمة، وبالعزيمة والاصرار يمكن تجاوز الصعاب، وقد وعده اللاعبون ببذل أقصى جهد للخروج بنتيجة ايجابية امام كوريا الجنوبية يوم الأحد المقبل.

وبالأمس كان نائب رئيس الاتحاد رئيس البعثة الشيخ علي بن خليفة آل خليفة محط أنظار الاعلاميين الذين توافدوا على فندق الماريوث لبحث اسباب خسارة منتخبنا امام اندونيسيا، وقد حاول الرد بدبلوماسية عندما قال ان اسباب الخسارة الفنية نترك تحديدها للجهاز الفني، ونحن علينا كجهاز اداري ان نعمل على تهيئة الظروف والأجواء المناسبة للفريق وخسارتنا لا تعني نهاية الدنيا، وان علينا ان نعوض في المباراتين المقبلتين.

ونفى الشيخ علي بن خليفة وجود أي خلافات أو سوء تفاهم بين اللاعبين، وقال ان اللاعبين جميعاً على قلب واحد والكل يهدف إلى فوز الفريق سواء كان أساسياً أو احتياطياً، وأتمنى الا تروج مثل هذه الشائعات العارية عن الصحة، ويمكن استقراء الأمور من خلال الاعلاميين الذين يقومون بتغطية الحدث إلى الصحف المحلية.

   

رد مع اقتباس
قديم 12-07-2007, 10:10 AM   رقم المشاركة : 12
معلومات العضو
uae10
عضو شرفي
 
الصورة الرمزية uae10
 
إحصائية العضو









uae10 غير متواجد حالياً

مجموع الاوسمة 0


الرسالة الشخصية

مهما صار ابقى شعباوي وللابد .. وفي قلبي مكتوب الكوماندوز الشعباوي

MMS

افتراضي


 

( الجماهير البحرينية تعتبر الخسارة صدمة غير متوقعة )



مع انطلاق مباريات بطولة كأس أمم آسيا، بدأت حمى التوقعات والترشيحات من الجماهير الرياضية في الشارع الرياضي البحريني، وخصوصا أن الاهتمام ازداد بعد النتائج اللافتة لمنتخبنا الوطني لكرة القدم في البطولة الماضية التي أقيمت قبل 3 أعوام في الصين.

ومشاركة من «الوسط الرياضي» سنقوم باستطلاع توقعات الجماهير الرياضية، من خلال ترشيحاتهم وتوقعاتهم بشأن مشاركة منتخبنا.

سيدجابر السيدعدنان: الخسارة قللت من حظوظ المنتخب
«في أول عشر دقائق كان المنتخب البحريني هو المسيطر على أجواء المباراة وامتلك الكرة كثيراً، ولكن عدم التركيز من الدفاع وعدم المراقبة سمحت للاندونيسيين بالتسجيل المفاجئ وبعد ذلك شاهدنا فرصا كثيرة للمنتخب وكان الهدف من هذه الفرص الحقيقية والتي لا تضيع، مستوى لا بأس به قدمه المنتخب في المباراة ولكن اخفاض مستوى بعض المهاجمين كعلاء حبيل الذي أضاع فرصا حقيقية كنّا سنخرج بها بأكثر من هدفين هي من أضاع المنتخب وأطالب بدخول حسين علي أساسي في المباراة المقبلة ورشح سيدجابر محمود جلال أفضل لاعب في المباراة... وعن توقعه للمرحلة المقبلة قال: «أعتقد أن هذه الخسارة المفاجئة قلّلت من حظوظ المنتخب في التأهل للدور الثاني، وتبدو المهمة صعبة جداً للمنتخب ضد كوريا الطامحة في اللقب والمنتخب السعودي أيضاً».

حسين علي حسن: من مفاجآت كأس آسيا
في البداية هارد لك للأحمر... واعتقد أن الخسارة ربما لم تكن من ضمن الحسابات ولكن لندرجها من ضمن مفاجآت كأس آسيا، إذ استغل الفريق الأندنوسي عاملي الأرض والجمهور واستطاع بحماسه تحقيق الانتصار على منتخبنا الذي بدا على لاعبيه التسرع وفقدان التركيز... ورشح حسن محمود جلال كأفضل لاعب في المباراة... وابدا حسين التفاؤل قائلا «لا مستحيل في كرة القدم ومنتخبنا لدية القدرة على ان يكرر ما فعله في الصين شريطة ان يزج المدرب بتشكيلة قوية من البداية لمجاراة كوريا والسعودية».

الوداعي: أخطاء حارس المرمى سبب الخسارة
«المنتخب ادى ما عليه لكن التشكيلة لم تكن بمستوى الطموحات... أين طلال وأين سلمان عيسى وحسين علي وأين وأين ...اعتقد أن الحارس أدى ما عليه لكن كثرة أخطاء الدفاع أثرت على النتيجة وغياب فعالية خط الوسط وكثرة إهدار الكرات من خط الهجوم كان له اثر على النتيجة»... ورشح الوداعي محمود جلال كـأفضل لاعب... وتوقع للمرحلة المقبلة أن يجدد المدرب في التشكيلة والاعتماد على العناصر الرئيسية وتمنى للمنتخب كل التوفيق في المباراتين المقبلتين.

علي حسين يعقوب: المباراة كانت صدمة لجماهير الأحمر
«أعتقد أن المنتخب وإعداده للمباراة كان جيدا، لكن المباراة نفسها كانت صدمة لي وللكثير من الجماهير؛ لأن المدرب كان يموه لنا بأنه يتعامل مع المنتخب الاندونيسي بجدية لكن التشكيلة والتكتيك الذي اتخذه المدرب كان يوضح أنه غير جدي، وكانت نظرته للمنتخب الأندونيسي وحجمه أصغر مما هو عليه وباعتقادي لا يوجد لاعب محدّد في المنتخب تؤول له الأفضلية، لكن نستطيع أن نوزع هذه الأفضلية على لاعبي الوسط الذي كان أداؤهم أقل سوءاً من غيرهم»... وقال حسين عن أفضل لاعب في المنتخب في المباراة إن راشد الدوسري كان الأقل سوءاً.. وعن المرحلة المقبل قال: «توقعاتي للمنتخب في المرحلة المقبلة هي عبور السعودية وعدم الخسارة من كوريا الجنوبية، وإن شاء الله يكون التوفيق حاضرا ونتأهل للدور الثاني».

عبدالله مشيمع: ماتشالا سيقود المنتخب للأفضل
«ان مباراة المنتخب كانت ضعيفة المستوى من فريقنا ولم يكن بعض اللاعبين مستعدين للمباراة بشكل جيد... ورشح مشيمع محمود جلال كأفضل لاعب في المباراة... وعن توقعه للمرحلة المقبلة قال: «أتمنى تغيير صورة المباراة الأولى واعتقد المدرب ماتشالا راح يغير فكره مع بعض اللاعبين واللاعبين راح يرجعون مستواهم الذي عهدناه واللعب بصورة مشرفة للمنتخب البحريني وأتوقع بأن المنتخب البحريني راح يفوز في المباراتين المقبلتين».

السيد جاسم عبد الأمير: تشكيلة عقيمة!
«إن من أسباب الخسارة تشكيلة المدرب العقيمة والاعتماد على عناصر هناك الافضل منها في دكة الاحتياط او حتى خارج المنتخب وان غالبية عناصر المنتخب لم يكونوا في مستواهم واضاع المنتخب الكثير من الهجمات الخطيرة». ورشح سيد جاسم اللاعب محمود جلال كـأفضل لاعب في المنتخب وتوقع صعوبة تأهل الأحمر وسيلاقي مشقة في مشواره ولربما نتائج ثقيلة من كوريا والسعودية.

الشيخ: إضاعة الفرص السهلة سبب خسارتنا
أكد المشجع الرياضي والمتابع للبطولة الآسيوية فاضل الشيخ أن المنتخب الوطني لم يحالفه الحظ وأضاع الكثير من الفرص السهلة امام المرمى كانت كفيلة بتغيير مجرى المباراة والنتيجة.

وأضاف «أعتقد أن مستواه الفني كان جيداً طوال الـ 90 دقيقة من خلال تقدمه إلى الامام سواء كان ذلك عبر الجانبين أو في العمق والاخطاء الدفاعية جعلتنا نتعرض للخسارة».

وتابع «أتوقع منتخبنا بعد هذه الخسارة أن يعوض في مبارياته المقبلة أمام كوريا والسعودية وأتوقع له بأن يتأهل للدور الثاني».

سيدهاشم الوداعي: عدم إشراك العناصر الفاعلة
إن المدرب يتحمل الجزء الأكبر وراء الخسارة غير المتوقعة تماماً اثر التشكيلة الغريبة بعدم إشراكه بعض العناصر المؤثرة في الفريق أمثال طلال يوسف من بداية المباراة وأيضاً سيدمحمد عدنان في الدفاع بدلاً من حسين بابا. وأضاف «أعتقد أنه لو أشرك مثل هذه العناصر من البداية لما كانت النتيجة كما انتهت عليه وعلى رغم ذلك أعتقد أن فرصة منتخبنا في التأهل ليست سهلة ولكن بعزيمة نجومنا بإذن الله ستتأهل للدور الثاني».

عبدعلي: توقعت الخسارة ولن نهزم كوريا والسعودية
قال المتابع الرياضي نبيل عبدعلي إنه كان متوقعاً للخسارة وخسارته امام اندونيسيا صعبت من موقفه وكان عليه الحذر في هذه المباراة ولكن اعتقد أن الثقة المفرطة هي التي قادتنا إلى الخسارة.

وأضاف «لا اتوقع للفريق بأن يحقق الفوز لا على السعودية وعلى كوريا الجنوبية وذلك يعود الى قوة هذين الفريقين وبالتالي يصعب علينا الأمر في بلوغ تحقيق النتائج المرجوة ولن تتأهل للدور الثاني».

   

رد مع اقتباس
قديم 12-07-2007, 10:11 AM   رقم المشاركة : 13
معلومات العضو
uae10
عضو شرفي
 
الصورة الرمزية uae10
 
إحصائية العضو









uae10 غير متواجد حالياً

مجموع الاوسمة 0


الرسالة الشخصية

مهما صار ابقى شعباوي وللابد .. وفي قلبي مكتوب الكوماندوز الشعباوي

MMS

افتراضي


 

نكرر رفقاً بنا يا ماتشالا

هادي الموسوي
من المسئول عن خسارة منتخبنا الوطني في اولى مبارياته امام اندونيسيا؟ سؤال يتبادر في ذهن الكثيرين في البحرين. وبعد المباراة مباشرةً كان الاستياء واضحاً من الجميع إثر العرض غير المقنع الذي كان عليه الفريق وبعد التوقعات الجارفة التي رجحت كفة منتخبنا الوطني بالفوز ولكنها جميعها خابت بعدما خذلنا المنتخب بعرضه الباهت.

الجماهير الكروية هنا في البحرين راحت تفسر وتحلل ما جرى كل بحسب ما يمتلكه من امكانات في التحليل فمنهم من اصاب ومنهم من ابتعد عن كبد الحقيقة ولكن تبقى الخسارة مرة إلى الجميع تحتاج إلى وقفة فيها الصراحة وابعاد المجاملات ولابد من وضع النقاط على الحروف ولابد لجهة ان تتحمل الخسارة وخصوصاً تلك المقصرة في عملها.

هناك من يقول إن المدرب له اليد الطولى في الخسارة وهناك قول آخر إن اللاعبين كانوا سلبيين طوال الـ 90 دقيقة. فلنترك الأمور النظرية ولنتحدث عما حدث في المباراة بتحليل فني.

منتخبنا لعب بطريقة 4/4/2 معتمداً على انطلاقة عبدالله عمر من الجهة اليمنى ومحمود عبدالرحمن من الجهة اليسرى. ولعب الفريق بارتكازين هما راشد الدوسري ومحمود جلال فيما لعب في عمق الدفاع حسين بابا والمرزوقي وفي اطرافه محمد حبيل وفوزي مبارك، واما الهجوم فلعب علاء حبيل وجيسي جون.

ولنبدأ من الهجوم أولا، علاء حبيل لم يلعب قط مع جون ولم يره كثيراً وهو يلعب حتى يعرف اسلوبه وهذا خطأ كبير في اشراك الاثنين معاً لفترة طويلة وكان التباعد بينهما كبيراً في كل شيء وهذا أمر طبيعي. لو اشرك حسين علي من البداية قد يكون الحال أفضل ولكن هناك مشكلة أخرى بأن الفريق لم يكن لديه صانع ألعاب أي المنطقة في الثلث الأخير التي تصل الى الهجوم كانت فارغة وبالتالي يضطر علاء وجون للعودة إلى الخلف لاخذ الكرات بينما نحن بحاجة لهما داخل الصندوق ففي هذه الحال حتى لو لعب حسين علي من البداية سيفعل كما فعله زملاؤه وبالتالي سنخسر مجهودهما داخل الصندوق.

عبدالله عمر ومحمود جلال لم نر منهما الطلعات المأمولة فكان دفاع اندونيسيا لهما بالمرصاد ولم تكن لدينا حلول أخرى في ظل الاعتماد على هذه الطريقة.

عند الدقيقة 69 حاول المدرب أن يغير بعض الشيء بادخال طلال يوسف ليكون صانع ألعاب ولكنه كان بطيئاً في الحركة والتمرير ولم يكن جاهزاً ذهنياً فحاول المدرب أن يلعب بثلاثة مهاجمين عندما ادخل حسين علي إلى جانب جون وعلاء وأدخل فتاي ليكون صانع ألعاب آخر بعدما فشلت محاولاتنا على الطرفين ولكن في حين دخول فتاي كان الفريق الاندونيسي قد كثف وجوده في المنطقة الدفاعية ما اوجد صعوبة بالغة في تحطيم الجدار المنصوب من قبل الاندونيسيين وهذا الأمر جعل فريقنا خارج الحسابات عندما لعب باستعجال وبالتسرع.

الأمر الآخر والمهم اشراك حسين بابا غير الجاهز لا فنياً ولا بدنيا وكان واضحاً في تعامله مع الكرات الاندونيسية وصار يتحرك مكانه كثيراً وكان كما نرى الاجدر اشراك سيدمحمد عدنان لانه كان جاهزاً ولديه الروح القتالية في اللعب وبامكانه التفاهم مع المرزوقي لانه سبق ولعب معه.

عموماً طريقة 4/4/2 ليس فيها الحلول الكثيرة بعكس 3/5/2 فهذه الطريقة تسد منطقة عمق الدفاع المفتوحة منذ مباراة الامارات التي لم نر فيها أي علاج للاخطاء وبهذه الطريقة تستطيع ايجاد صانع الألعاب من عمق الهجوم واللعب على الاطراف وبالتالي تضمن لهجومنا البقاء في الصندوق لاحراز الاهداف ولكن مع الحذر مع العودة السريعة إلى الدفاع.

هذه قراءة فنية متواضعه لمباراة منتخبنا امام اندونيسيا ونأمل أن نرى الأحمر بحال أفضل من المسابقة.

   

رد مع اقتباس
قديم 12-07-2007, 10:12 AM   رقم المشاركة : 14
معلومات العضو
uae10
عضو شرفي
 
الصورة الرمزية uae10
 
إحصائية العضو









uae10 غير متواجد حالياً

مجموع الاوسمة 0


الرسالة الشخصية

مهما صار ابقى شعباوي وللابد .. وفي قلبي مكتوب الكوماندوز الشعباوي

MMS

افتراضي


 

المباراة القادمة

البحرين × كوريا الجنوبية
التاريخ : الأحد 15 /7/2007م
التوقيت : 16:35

   

رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 

(عرض تفاصيل اكثر الاعضاء الذين شاهدو الموضوع : 0
There are no names to display.
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 11:19 AM


Powered by vBulletin® Version 3.8.5
Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd.
.:: للأعلي ::.   .:: تصميم عرب فور ديزين لخدمات الويب المتكاملة ::. .:: للأعلي ::.