.:: بنت المرزوقي::. .:: أيمن الشعباوي::. .:: تكريم النجم عبدالرحمن إبراهيم::.
شعار شعب الإمارات :: إمــاراتنا حبيبة .. قيــادتنا رشـــيدة .. كلنا خليـــفة وحكامـــنا وأوليـــاء العهود الكـــــرام ..
تابعونا عبر تويتر
الإهداءات

فعاليات المنتدى


العودة   |::..::| شعب الإمارات |::..::| > ۩۞۩ أسرة شعب الإمارات ۩۞۩ > °•| المواضيع المدارة والمكررة |•° > كأس آسيا 2007

-->
إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 30-07-2007, 04:24 AM   رقم المشاركة : 8
معلومات العضو
أحمد الشعباوي
عضو شرفي
 
الصورة الرمزية أحمد الشعباوي
 
إحصائية العضو









أحمد الشعباوي غير متواجد حالياً

مجموع الاوسمة 0


الرسالة الشخصية

اذكروني إذا كنت أستحق الذكرى

MMS

افتراضي


 

العراقيون يتحدون قرار منع إطلاق النار
تحدى آلاف العراقيين ومن بينهم عناصر من قوات الأمن العراقية، الامر الحكومي الصارم بمنع اطلاق النار، وأطلقوا العيارات النارية في الهواء ابتهاجا بفوز منتخبهم الوطني بكأس آسيا لكرة القدم.
وأطلق رجال الشرطة والجيش والمدنيون النيران من فوهات اسلحتهم الاتوماتيكية في سماء العاصمة بغداد بعد صافرة الحكم في جاكرتا. وكانت السلطات العراقية اعلنت في وقت سابق فرض حظر التجول على السيارات والدراجات تحسبا لوقوع هجمات على المحتفلين في حال فوز منتخب العراق على نظيره السعودي في نهائي امم آسيا. وكذلك اعلنت عن اجراءات صارمة ضد كل من يطلق النيران خوفا من سقوط ضحايا وإصابات بين المدنيين.

   

رد مع اقتباس
قديم 30-07-2007, 04:24 AM   رقم المشاركة : 9
معلومات العضو
أحمد الشعباوي
عضو شرفي
 
الصورة الرمزية أحمد الشعباوي
 
إحصائية العضو









أحمد الشعباوي غير متواجد حالياً

مجموع الاوسمة 0


الرسالة الشخصية

اذكروني إذا كنت أستحق الذكرى

MMS

افتراضي


 

احتفالات في الاستادات فقط
دعا الامير سلطان بن فهد الرئيس العام لرعاية الشباب والرياضة السعودي إلى عدم الاحتفال في الشوارع والتوجه إلى الاستادات الرياضية في حالة فوز منتخب المملكة على العراق في مباراة نهائي كأس آسيا لكرة القدم. وأفاد بيان صادر عن الرئاسة العامة لرعاية الشباب بأنها “أصدرت قراراً يدعو الجماهير الرياضية بعد نهاية لقاء المنتخب السعودي مع المنتخب العراقي في حالة فوز السعودية بالبطولة التوجه للاستادات الرياضية بالمدن السعودية للتعبير عن فرحتها”. وكانت قوات الأمن السعودية ألقت القبض في جدة على عدد من الشباب الذين خرجوا للاحتفال بفوز المنتخب السعودي على اليابان والوصول إلى نهائي كاس آسيا واللعب أمام العراق لكن أطلق سراحهم بعد ذلك.

   

رد مع اقتباس
قديم 30-07-2007, 04:24 AM   رقم المشاركة : 10
معلومات العضو
أحمد الشعباوي
عضو شرفي
 
الصورة الرمزية أحمد الشعباوي
 
إحصائية العضو









أحمد الشعباوي غير متواجد حالياً

مجموع الاوسمة 0


الرسالة الشخصية

اذكروني إذا كنت أستحق الذكرى

MMS

افتراضي


 

السجل الذهبي
1956: كوريا الجنوبية، 1960: كوريا الجنوبية، 1964: “اسرائيل”، 1968: ايران، 1972: ايران، 1976: ايران1980،: الكويت، 1984: السعودية، 1988: السعودية، 1992: اليابان، 1996: السعودية، 2000: اليابان، 2004: اليابان، 2007: العراق.

   

رد مع اقتباس
قديم 30-07-2007, 06:35 AM   رقم المشاركة : 11
معلومات العضو
أحمد الشعباوي
عضو شرفي
 
الصورة الرمزية أحمد الشعباوي
 
إحصائية العضو









أحمد الشعباوي غير متواجد حالياً

مجموع الاوسمة 0


الرسالة الشخصية

اذكروني إذا كنت أستحق الذكرى

MMS

افتراضي


 

عملاق.. يا عراق!
بقلم :محمد جاسم



* عندما ذهب المنتخب العراقي لكأس آسيا.. كان يحمل معه رسالة تحتوي على مضامين كثيرة.. لم يكن بالإمكان إيصالها إلا من خلال حالة خاصة، ووضعية كالتي عشناها معاً.. في كأس آسيا.


* جميع المنتخبات الأخرى ذهبت للبطولة من أجل هدف واحد، وكل تلك المنتخبات كانت تحمل معها رسالة واحدة، والمتمثلة في المنافسة من أجل الفوز باللقب، إلا المنتخب العراقي.


* العراقيون هم الوحيدون الذين ذهبوا إلى كأس آسيا وهم يحملون معهم وعلى عاتقهم جملة من الرسائل، وكل رسالة من تلك الرسائل تحمل في مضمونها معاني يصعب وصفها أو الحديث عنها مهما كان المجال واسعاً، ومع ذلك، نجح اللاعبون فيما عجز عنه الآخرون.. وهم كُثر.


* نجح اللاعبون في إيصال الرسالة التي كان من الصعب إيصالها بمختلف الطرق والأساليب.. نجحت كرة القدم في إيصال الرسالة العراقية.. الرسالة التي عبّر من خلالها اللاعبون عن وحدة العراق، ووحدة الشعب، الذي فرّقته الظروف ومزّقته الحروب، ومع ذلك ظل «العملاق العراقي» عملاقاً.. صامداً في وجه كل الأوجاع التي آلمته.. ولكنها لم تنل منه ومن إرادته التي كانت أقوى من الجميع.. الإرادة التي منحت العراق كأس آسيا.


* الرسالة وصلت.. والذي أوصلها.. لاعبون ينتمون إلى مختلف الطوائف، وكلهم كانوا يمثلون العراق، ويرتدون شعاره، ويدافعون عن ألوانه.. كان منتخباً واحداً يحمل اسم العراق.. والعراق لكل العراقيين وليس لفئة أو طائفة دون أخرى.


* هذا ما أراد العراقيون إيصاله لكل العالم من خلال المنتخب الذي ذهب إلى بطولة آسيا حاملاً معه آمال وآلام شعب مزقته الحروب وشتت الظروف استقراره وحرمته الأمان والاستقرار.. من أجل ذلك كله، كان العراقيون في كأس آسيا يحملون معهم رسالة سامية هي أمانة.. هي أمنية.. والأمانة كانت بأيدٍ أمينة.. والأمنية تحققت.. وبإذن الله تتحقق باقي الأمنيات.


* الفرحة العراقية بالفوز التاريخي بكأس الأمم الآسيوية.. انطلقت في كل مكان، وفي كل زاوية من زوايا هذا الوطن.. الفرحة لم تكن عراقية فقط، بل عربية، لأننا جميعاً مع الفرح العربي.. ولأن الفرحة العراقية كانت عربية خالصة.. ولأنها قد تمسح سيل الدموع والأحزان التي غمرت المآقي والجفون جراء ما يحدث في العراق، كانت فرحة فوز العراق بكأس آسيا.. فوق ما هو متوقع.


* الفوز بكأس آسيا.. رسالة أوصلها اللاعبون للعراق.. ولأهل العراق.. مع كل أمنياتنا أن تكون قد وصلت الرسالة.. وعملاق يا عراق.


كلمة أخيرة


* المنتخب السعودي الطرف الثاني في النهائي.. اجتهد وبذل القحطاني ورفاقه جهداً كبيراً لكتابة شهادة ميلاد جديدة لجيل متميز من اللاعبين الذين يمثلون مستقبلا مشرقا للكرة السعودية، ولكن كل ذلك اصطدم برغبة جامحة من المنتخب العراقي الذي كان يحمل معه رسالة سامية.. فألف مبروك لأبناء الرافدين.. وحظاً أوفر للشقيق السعودي.


* أستميحكم عذراً بالتوقف عن الكتابة.. وأتمنى أن ألقاكم عاجلاً.. بعد إجازة قصيرة لن تطول.. بإذن الله.

   

رد مع اقتباس
قديم 30-07-2007, 06:36 AM   رقم المشاركة : 12
معلومات العضو
أحمد الشعباوي
عضو شرفي
 
الصورة الرمزية أحمد الشعباوي
 
إحصائية العضو









أحمد الشعباوي غير متواجد حالياً

مجموع الاوسمة 0


الرسالة الشخصية

اذكروني إذا كنت أستحق الذكرى

MMS

افتراضي


 

ماذا.. بعد الختام الآسيوي؟!
بقلم :كمال طه



* بعد إسدال الستار على نهائيات كأس آسيا 2007 على نحو ما شاهدنا وتابعنا مباراة البطولة التي جرت بين المنتخبين السعودي والعراقي أمس والتي سبقها تأهلهما إلى المحطة الأخيرة وتنافسهما على المركزين الأول والثاني لحق بهما أول من أمس المنتخب الكوري الجنوبي الذي حصل على المركز الثالث بعد فوزه على حامل اللقب السابق المنتخب الياباني «6-5» بركلات الترجيح بعد تعادلهما سلبياً.


* وهذا في حد ذاته إنجاز كبير للفرق الثلاثة الأوائل التي كان الاتحاد الآسيوي قد قرر مسبقاً تأهلهم إلى النهائيات المقبلة بعد أربع سنوات من دون خوض التصفيات، ودون معرفة أيضاً من هم الذين سينالون هذه «الخطوة» التقديرية التي أراحتهم من هموم الانتقال من مرحلة إلى مرحلة ومن وعثاء السفر والترحال ذهاباً وإياباً!


* أما بالنسبة لمنتخبنا الذي خرج مبكراً من الدور الأول ومنح لاعبوه إجازات متفاوتة وعاد بعضهم إلى تجمعات فرقهم الداخلية استعداداً للإقلاع إلى معسكراتهم الخارجية ومن ثم خوضهم الموسم الجديد فليس أمامهم مشاركة مقبلة سوى تصفيات كأس العالم التي ستبدأ في ربيع العام الجديد 2008.


* فيما عدا ذلك فإن أمام ثلاثة من فرقنا استحقاقات مهمة.. أولها فريق الوحدة الذي سيواجه الهلال السعودي في 19 سبتمبر في ذهاب الدور الثاني لبطولة دوري أبطال آسيا والشارقة الذي سيشارك في بطولة التعاون الخليجي والشعب في بطولة دوري أبطال العرب.


* والأمل كبير في أن يعوض الوحداوية إخفاق منتخبنا في كأس آسيا بالمضي قدماً للفوز بالكأس القارية للأندية أبطال الدوري على غرار ما حققه نادي العين في النسخة الأولى عام 2003.


* وكل التوفيق أيضاً للشارقة والشعب في الفوز بإحدى البطولتين الخليجية أو العربية.. لتتواصل المسيرة الكروية نحو الاحتراف الحقيقي في عام 2009.


كلمات لها إيقاع


* كم من الوقت يحتاجه اتحاد الكرة لكي يتسلم رداً من الاتحاد الدولي بشأن استفساره عن قانونية تطبيق اللائحة المتضمنة.. آلية انتقالات اللاعبين الحرة باعتمادها من الجمعية العمومية أو بدون موافقتها؟!


* علماً بأن التاريخ الذي حدده الاتحاد الدولي هو أول يوليو ومازال التجميد قائماً!

   

رد مع اقتباس
قديم 30-07-2007, 06:36 AM   رقم المشاركة : 13
معلومات العضو
أحمد الشعباوي
عضو شرفي
 
الصورة الرمزية أحمد الشعباوي
 
إحصائية العضو









أحمد الشعباوي غير متواجد حالياً

مجموع الاوسمة 0


الرسالة الشخصية

اذكروني إذا كنت أستحق الذكرى

MMS

افتراضي


 

أبناء الرافدين يتحدون المستحيل ويحرزون لقب آسيا




أنجز المنتخب العراقي مهمة بدت مستحيلة وتغلب على نظيره السعودي بهدف دون مقابل أمس ليحرز كأس الأمم الآسيوية لكرة القدم خلافاً للتوقعات ويرسم بسمة على شفاه وطن مزقته الحرب.


أحرز يونس محمود قائد المنتخب العراقي هدف اللقاء الوحيد في الدقيقة 71 عندما ارتقى عالياً ولعب ضربة رأس سكنت شباك الفريق السعودي من ركنية متقنة لعبها هوار ملا محمد. وكانت السعودية تسعى لان تصبح أول فريق يحرز اللقب الآسيوي أربع مرات لكن الفريق العراقي دانت له السيطرة على مجريات الأمور. وهذا النصر الرياضي الذي حققه منتخب العراق لم يخلب ألباب المهتمين بالرياضة في جميع أنحاء العالم فحسب بل أنه ساعد على توحيد دولة مزقتها الحرب وشعب يعاني ويلات عنف طائفي.

   

رد مع اقتباس
قديم 30-07-2007, 06:36 AM   رقم المشاركة : 14
معلومات العضو
أحمد الشعباوي
عضو شرفي
 
الصورة الرمزية أحمد الشعباوي
 
إحصائية العضو









أحمد الشعباوي غير متواجد حالياً

مجموع الاوسمة 0


الرسالة الشخصية

اذكروني إذا كنت أستحق الذكرى

MMS

افتراضي


 

فييرا: أحسست منذ الصباح بأننا سنفوز


أوضح البرازيلي جورفان فييرا مدرب منتخب العراق لكرة القدم أن إحساسه كان غريبا منذ صباح أمس، حيث كان متفائلا جدا بالفوز على السعودية وإحراز اللقب. وقال فييرا «كنت هادئا جدا هذا اليوم (أمس) وإحساسي كان غريبا منذ الصباح ولست ادري لماذا، فأحيانا اعرف بأن فريقي سيخسر مباراته لكنني اليوم أحسست بأننا سنفوز وكنت مرتاحاً جداً». وتابع «كنت واثقا جداً بقدرة لاعبي المنتخب على الفوز وقد اثبتوا ذلك، واعتقد ان النتيجة بهدف واحد ليست كافية بالنسبة لي، إذ كان يجب أن نفوز بثلاثة أهداف نظيفة مع احترامي للمنتخب السعودي».

   

رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 

(عرض تفاصيل اكثر الاعضاء الذين شاهدو الموضوع : 0
There are no names to display.
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 09:15 AM


Powered by vBulletin® Version 3.8.5
Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd.
.:: للأعلي ::.   .:: تصميم عرب فور ديزين لخدمات الويب المتكاملة ::. .:: للأعلي ::.